تعرف على رائد الداوودي، الذي يقدم الاستشارات للشركات الصغيرة والمتوسطة حول ريادة وتطوير الأعمال

تعرف على رائد الداوودي، الذي يقدم الاستشارات للشركات الصغيرة والمتوسطة حول ريادة وتطوير الأعمال 

منصة أبو ظبي للأعمال
فرص

تقدم لك مبادرة "الوصول إلى الخبراء" توجيهًا احترافيًا مجانيًا ودعمًا لممارسة الأعمال التجارية في أبوظبي.

تعرف على رائد الداوودي، مدير إدارة بناء قدرات رواد الأعمال في صندوق خليفة لتطوير المشاريع (KFED).

وحتى تتمكن من التعرف عليه بشكل أفضل، قام رائد بالاجابة على أسئلة منصة أبوظبي للأعمال بهذا الخصوص.

 

ورائد هو مدرب محترف وتنفيذي محنك في التعليم والتطوير، يتمتع بخبرة غنية تزيد على 20 عامًا كمدرب ومستشار ومعلم في مجال ريادة الأعمال وتطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وكجزء من صندوق خليفة، يوفر رائد لرواد الأعمال الأدوات والتعليم اللازم للاستمرار والنماء.

 

هل يمكنك تلخيص دورك في جملة واحدة؟

يجيب رائد: أنا مدير إدارة بناء قدرات رواد الأعمال بصندوق خليفة لتطوير المشاريع، حيث دوري تقديم خدمات استشارية وكذلك بناء القدرات للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة.

هل يمكنك أن تشاركنا حقيقتين وخرافة حول قطاعك؟

الحقيقة رقم 1: ليس هناك سر للنجاح.

الحقيقة التي يجب أن تقال هي أنه لا توجد أسرار، فقط نفس الحكم القديمة: اعمل بجد على فكرتك، ولا تخف من الفشل، وذكر نفسك بأن أنجح رواد الأعمال قد فشلوا في البداية. كرائد للأعمال، عليك أن تتعلم من أخطائك وأن تجد طريقة للتغلب عليها.

الحقيقة رقم 2: ليس عليك أن تكون شابًا فتيًا لتكون رائد أعمال.

يتمتع الشباب بلا شك بمزايا أكثر عندما يتعلق الأمر ببدء مشروعهم الخاص. فهم أكثر استعدادًا لتحمل المخاطر ولديهم المهارات الرقمية المطلوبة لتطوير الأعمال التجارية. وبالإضافة إلى ذلك، عادة ما يكون لدى الحكومات بعض السياسات المعمول بها لتشجيع ريادة الأعمال للشباب.

وقد تم تأكيد هذا الاتجاه من خلال تقرير GEM الأخير، والذي أوضح أن الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 44 عامًا هم أكثر احتمالية لمباشرة أعمالهم التجارية الخاصة. ومع ذلك، فقد أكد نفس التقرير على ما يلي:

"هناك استثناءات كافية تدفعنا لاستنتاج أن العمر - وإن كان مهمًا - لكنه ليس كذلك دائمًا، حيث أن هناك أشياء أخرى قد تكون أكثر أهمية، مثل توافر تمويل للبدء بنشاط تجاري، والهجرة الخارجية والداخلية، والعوامل الاجتماعية والثقافية، وفرص العمل البديلة أو الافتقار إليها، ومستويات رأس المال البشري، والقدرة على تحصيل الضمان الاجتماعي".

خرافة: رواد الأعمال يولدون ولا يصنعون.

هذا قول خاطئ. وكما في حالة المهارات الشخصية، يمكنك تعلم كيفية بدء عملك التجاري أو أن تصبح قائدًا، فما عليك سوى بذل الجهد وأن يكون لديك المفاهيم السليمة والذهنية الصحيحة من أجل الدخول إلى عالم ريادة الأعمال.

من هو الأكثر قدرة على الاستفادة من خبرتك؟

الشركات الناشئة/الشركات الصغيرة والمتوسطة.

أخبرنا عن تجربتك في العمل مع شركة ناشئة، أو رائد أعمال.

بشكل عام، أقوم بعقد جلسات استشارية لرواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة، ومتابعتهم بثقة وإيمان وهم ينفذون الاستراتيجيات والتوصيات الجديدة التي أقترحها بما ينعكس على أعمالهم بشكل إيجابي. أيضًا أقوم بمتابعتهم وهم يتخذون قرارات جديدة بناء على النصح لعلمي أنها ستزيد من فرص نجاح أعمالهم.

ما هي بعض التحديات الشائعة التي لاحظت أن رواد الأعمال يواجهونها؟ ولماذا من المهم بالنسبة لهم طلب الإرشاد حول هذه الموضوعات؟

  • التحدي: بالرغم من ضرورة التدفقات النقدية لاستمرار الشركات الصغيرة، إلا أن العديد من رواد الأعمال يكافحون من أجل دفع فواتير أعمالهم (ناهيك عن أجورهم الشخصية) أثناء انتظار صرف الشيكات المستحقة لهم.
  • الحل: يعد التخطيط ووضع الموازنة المالية المناسبة أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على التدفق النقدي، ولكن حتى ذلك لا ينقذ دائمًا رواد الأعمال من وطأة الضغط النفسي والقلق بخصوص الفواتير. لكن يمكنك التغلب على ذلك من خلال إعارة الاهتمام إلى احتياجاتك وتقديراتك من التدفقات النقدية. ثم يجب عليك التأكد من حصولك على التأمين وأن لديك بعض الاحتياطيات المالية، أو على الأقل بعض الرصيد المخصص للطوارئ.

ما هي أفضل نصيحة مهنية تلقيتها على الإطلاق؟

إن أفضل نصيحة تلقيتها هي أنه عليك دائمًا أن تكون تواقًا للتعلم، وأن تنمو بشكل دائم وتشحذ مهاراتك وتكتسب معارف جديدة للمنافسة في هذا العالم سريع التغير، وإلا فسوف تتخلف عن الركب.

إن رائد الداوودي هو جزء من مبادرة الوصول إلى الخبراء، حيث يقدم الإرشاد والدعم لأصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين الذين يتطلعون إلى النمو في أبوظبي. تواصل معه ومع قادة الفكر الآخرين هنا.

قد يعجبك ايضا