اقتراب موعد إطلاق منصّة "الآن" بتمويل قيمته 2.5 مليون دولار

اقتراب موعد إطلاق منصّة "الآن" بتمويل قيمته 2.5 مليون دولار 

منصة أبو ظبي للأعمال
أخبار

الآن شركة ناشئة الأولى من نوعها في المنطقة لإدارة الإنفاق عبر منصّة متعددة العملات.

أعلنت "الآن"، إحدى شركات التكنولوجيا المالية لإدارة إنفاق الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن اقتراب موعد إطلاق عملياتها في السوق بعد حصولها على تمويل أولي قيمته 2.5 مليون دولار أميركي. وتُعدّ هذه الشركة الناشئة المنصة الأولى من نوعها لإدارة الإنفاق متعدد العملات في منطقة الشرق الأوسط، وتتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة الإنفاق عبر البطاقات الائتمانية المخصّصة للشركات والدفع الآلي للفواتير.

وقد أشرف على جولة التمويل الأولي كل من شركات "468 كابيتال" و"جلوبال فاوندرز كابيتال" و"بريسايت كابيتال"، بمشاركة عدد من أوائل المستثمرين في هذه الشركة الناشئة مثل مؤسسي شركة "سكالابل كابيتال"، ماتو بيريك وإيريك بودزويت وفلوريان براكر، وذلك إلى جانب فيليب تيكسيرا دا موتا، مؤسس شركة "هيدوسوفيا".

تأسست شركة "الآن" في العام 2021 بمبادرة من بارتي دورايسامي وكارون كورين، وهما موظفان سابقان لدى شركة "ماكنزي"، بهدف تحقيق التحوّل على مستوى معالجة نفقات الأعمال عبر منصّتها التي توفر للموظفين بطاقات ائتمانية لإجراء عمليات الشراء ذات الصلة بالعمل وتتيح تسوية عمليات الإنفاق آلياً وبشكل فوري.

وتوفر "الآن" الخدمة الفورية لإصدار البطاقات الائتمانية الافتراضية بعملات متعددة، بما فيها الدرهم الإماراتي والريال السعودي والدولار الأميركي لإنجاز معاملات التجارة الإلكترونية، الاشتراك بإحدى البرمجيات المقدّمة كخدمة (SaaS)، إتمام مدفوعات البائعين أو الشراء داخل المتاجر. وفضلاً عن ذلك، تسهم هذه المنصّة في وقف الاعتماد على تقارير المصروفات وتحويل مهام المحاسبة إلى عمليات آلية عبر دمجها بالكامل وبسلاسة مع حلول محاسبية متنوعة.

وتعليقاً على اقتراب موعد إطلاق هذه المنصّة، قال بارتي دورايسامي، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسّس لشركة "الآن": "تتمثل رؤية "الآن" في تزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال بمنصّة مبتكرة لإدارة الإنفاق، سواء عبر أنظمة الدفع بالبطاقات الائتمانية أو التحويل بين الحسابات. وبالرغم من أنّ أكثر من 80% من مدفوعات المستهلكين تجري رقمياً في سوق مثل سوق دولة الإمارات، لم نشهد بعد تحوّلاً ملحوظاً على مستوى الشركات حيث ما زالت معظم المدفوعات غير مسدّدة إلكترونياً. وهنا تبرز أهمية منصّة "الآن" التي تتيح للشركات إدارة نفقاتها بذكاء وسهولة والتحوّل الكامل نحو عمليات الدفع الرقمية."

من جانبه، صرّح كارون كورين، الشريك المؤسس ورئيس قطاع المنتجات والتكنولوجيا في شركة "الآن"، قائلاً: "نحن فخورون جداً بالمنصّة التي نطلقها اليوم ونودّ أن نغتنم هذه الفرصة لنشكر شركاءنا على مساهمتهم في مساعينا الهادفة إلى تحقيق التحوّل على مستوى الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة. فقد بادرنا إلى تأسيس "الآن" بعد أن لمسنا بأنفسنا عدم فعالية عمليات إدارة النفقات والفواتير القائمة حالياً. ولمعالجة الفجوات والمشاكل في مسارات الدفع المتكاملة، بادرنا إلى دمج طبقة من البرمجيات بالبنية التحتية المصرفية المنظمة."

ولتنجح "الآن" في تحقيق هدفها الرئيسي، تمّ التعاون مع جهات متعددة مصدرة للأوراق المالية في عدد من دول المنطقة لإصدار البطاقات الائتمانية المخصّصة للشركات وتوفير الخدمات المصرفية المفتوحة، بما يتيح خيارات دفع الفواتير بسهولة وسرعة. واستعداداً لإطلاق هذه المنصّة رسمياً، عملت "الآن" خلال الأشهر الستة الماضية على إعداد كافة العناصر الرئيسية وأقامت الشراكات اللازمة مع المؤسسات المالية المنظمة. 

وعلّق لودويغ إنسثالر، الشريك العام في شركة "468 كابيتال"، قائلاً: "تختلف أدوات الدفع في المنطقة من شركة إلى أخرى، علماً أنّ موظفي الشؤون المالية يقضون ساعات طويلة لإنجاز المهام بطرق غير آلية. وبالرغم من أنّ أكثر من 97% من كافة الشركات القائمة في منطقة الشرق الأوسط هي عبارة عن مؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم، ما زالت تحصل على خدمات غير كافية من المؤسسات المالية التقليدية. لذلك، حظيت رؤية بارتي وكارون باهتمام كبير نظراً لقدرتها على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في تحويل مدفوعاتها إلى عمليات رقمية، وذلك عبر منصّة استثنائية سوف تسهم بإحداث نقلة نوعية في أنظمة إدارة الإنفاق."

يقع المقر الرئيسي لشركة "الآن" في دبي وسوف تستخدم الشركة التمويل الأولي لزيادة عدد موظفيها ونطاق عملياتها في أسواق متعددة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا