شركة N.THING للتقنيات الزراعية تعمل على تطوير المحاصيل الوظيفية في الإمارات، وافتتاح وحدة للبحث والتطوير في أبوظبي

شركة N.THING للتقنيات الزراعية تعمل على تطوير المحاصيل الوظيفية في الإمارات، وافتتاح وحدة للبحث والتطوير في أبوظبي 

منصة أبو ظبي للأعمال
أخبار

تلتزم N.THING بإعادة الاستثمار وتركيز جهودها على تطبيق تقنيات البحث والابتكار لبناء شراكات مستدامة في دولة الإمارات وتعزيز الأمن الغذائي وتوفير المحاصيل المحسنة غذائيًا.

في خطوة تهدف لمواصلة ابتكار حلول الزراعة الذكية في المنطقة، أعلنت كل من N.THING، وهي شركة للتقنيات الزراعية مقرها سيؤول وتعمل في دولة الإمارات، وسمارت إيكرز – أحدث مزرعة عمودية في الإمارات، عن مشروعهما الجديد وهو مشروع للبحث والتطوير الذي خصصت له عشر حاويات سعة 40 قدمًا في أبوظبي لإطلاق المحاصيل الوظيفية ذات القيمة الغذائية المحسنة في الإمارات.

من خلال توفير المحاصيل الوظيفية، فإن الوحدة الجديدة للبحث والتطوير لن تقتصر على تعزيز المزايا الصحية المتاحة لكافة سكان دولة الإمارات فحسب، بل ستسمح كذلك بالتحكم بالعناصر الغذائية في المحاصيل أثناء عملية النمو بحيث يتم إغناؤها وتحسينها بمزايا مضادة للأكسدة. تقع الوحدة الجديدة في موقع زراعي بأبوظبي، و ستسمح بتحسين المنتجات والمحاصيل بشكل ملموس عبر زيادة الحصيلة وتحسين الجودة الغذائية فيها. ويعمل حاليًا أربعة من خبراء البحث من شركة N.THING لتطوير حلول محسنة لكل محصول باستخدام برمجيات OS وأجهزة متخصصة، حيث جهزت الوحدة بالكامل بالإضاءة والتهوية المناسبة لتهيئة أفضل الظروف لنمو المحاصيل بحيث تستهدف تحسين القوام والمذاق والوزن. ويمكن التحكم ببرمجيات CUBES OS إما من خلال الأجهزة المحمولة أو بلوحة اللمس للوصول إلى أعلى مستويات الاتمتة في الحلول وإدارة المحاصيل. 

تلتزم N.THING بإعادة الاستثمار وتركيز جهودها على تطبيق تقنيات البحث والابتكار لبناء شراكات مستدامة في دولة الإمارات وتعزيز الأمن الغذائي وتوفير المحاصيل المحسنة غذائيًا.  ستركّز وحدة البحث والتطوير، بالتعاون مع سمارت إيكرز، على تطوير محاصيل ذات مزايا غذائية محسنة – وبخاصة للمرضى الذين يعانون من حالات متقدمة من السكري وأمراض القلب والكلى وغيرها.  

ويذكر أن شركة سمارت إيكرز نجحت منذ انطلاقها في تقديم عدد من المحاصيل الورقية الخضراء التي تمتاز بكونها طازجة وغنية بالعناصر الغذائية، وتقديمها للأفراد والشركات في الإمارات. كما نجحت الشركة في الأشهر الأخيرة في زراعة وحصاد أنواع محسنة من الخس تتجاوز الوزن المستهدف للزراعة العمودية – وهو إنجاز نادر في أوساط المزارع العمودية في دول الخليج العربية ككل. وبالإضافة لما سبق، تهدف وحدة البحث والتطوير الجديدة إلى إعداد وصفات لمختلف أنواع المحاصيل مثل الخس الذي يتميز بانخفاض محتوى البوتاسيوم والنيترات، والذي يتم تطويره من خلال اختبارات الزراعة. ونظرًا لتغير اللون أو القوام أثناء النمو أو توقف النمو أو موت النبتة أو ظهور البقع الداكنة وغيرها، فإن زراعة الخس الأحمر من العمليات الصعبة عادة والتي تنطوي على تحديات كثيرة. إلا أن N.Thing تمكنت من التغلب على هذه الصعوبات عبر حجرات يتم التحكم بظروفها البيئية وتعمل بتقنيات إضاءة LED  لإنجاح زراعة هذا النوع الصحي والمغذي من الخس.

في تعليقه على الأمر قال هارين سونج، المدير الإقليمي لشركة N.Thing في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "يسرنا أن نكون أول شركة للتقنيات الزراعة تطوّر المحاصيل الوظيفية في الإمارات، فتقنياتنا المتقدمة ستساعدنا في الحصول على النكهة والمحتوى الغذائي الأفضل في محاصيلنا، بينما نقلل من مسافة وزمن النقل ونزيد من فترة حياة المنتج. ويسعدنا أن نطلق أول وحدة للبحث والتطوير بالتعاون مع سمارت إيكرز لمواصلة تحقيق مهمتنا الرامية إلى تعزيز الأمن الغذائي في دولة الإمارات."  

تجدر الإشارة إلى أن N.Thing أطلقت عملياتها في الإمارات رسميًا عام 2020، وذلك بعد استكمال النموذج التجريبي بنجاح في أبوظبي بالشراكة مع سمارت إيكرز، وذلك بهدف تحسين الأمن الغذائي وتطوير القدرات الزراعية في الدولة وتوفير الحلول في مواجهة التهديدات الاجتماعية والاقتصادية المحتملة – كالجائحة والظروف المناخية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط. وقد تأسست N.Thing لتحقيق غاية الابتكار والتكيف في القطاع الزراعي بشكل مستمر وتوفير الغذاء للعالم باستخدام تقنيات إنترنت الأشياء.

وإلى جانب توفر مجموعة واسعة من المحاصيل المتنوعة ذات القيمة الغذائية المحسنة، فمن المتوقع أن تساهم وحدة البحث والتطوير التي أقامتها N.THING في تحقيق هدف الأمن الغذائي على المدى الطويل في المنطقة.

قد يعجبك ايضا