دليل الشركات الصغيرة والمتوسطة ل"مشاريع الخمسين"

دليل الشركات الصغيرة والمتوسطة ل"مشاريع الخمسين" 

Mark Anthony Karam
قيادة الفكر

كيف ستؤثر المبادرات الـ 26 التي تم الكشف عنها حتى الآن على الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة؟

في سبتمبر الماضي، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن برنامج جديد يسمى "مشاريع الخمسين"، والذي يتكون من سلسلة من المشاريع التي ستساهم في تنمية الدولـة واقتصادها عبر محاور مختلفة.

وبمناسبة التقدم الاستثنائي لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ توحيد إماراتها قبل 50 عامًا في سنة 1971، تضع "مشاريع الخمسين" رؤية للخمسين عامًا القادمة لجعل الإمارات العربية المتحدة عاصمة عالمية للاستثمار والإبداع الاقتصادي، وحاضنة متكاملة لريادة الأعمال ومشاريع ناشئة ومختبرًا متقدمًا لفرص اقتصادية جديدة.

وحتى الآن تم الإعلان عن حزمتين من المبادرات، يبلغ مجموعهما  26 مبادرة، تغطي جوانب مختلفة من الحوكمة والاقتصاد، وسوف يتم الإعلان عن المزيد في المستقبل.

وهنا سؤال يطرح نفسه: كشركة صغيرة، متوسطة أو شركة ناشئة، كيف ستؤثر هذه المبادرات على أعمالك وتوقعاتك المستقبلية؟

هيا نكتشف.

التمويل والاستثمار

Invest.ae

تم إطلاق بوابة إلكترونية جديدة، Invest.ae، لتكون بمثابة مظلة لجميع الكيانات المحلية ذات الصلة بالاستثمار ول14 كيانًا اقتصاديًا تابعًا للدولة. وتعرض البوابة جميع الفرص الاستثمارية المتاحة في كافة أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوفر البوابة معلومات شاملة عن بيئة الاستثمار المحلية، فضلاً عن خدمات إنشاء الحسابات المصرفية والتجارية، وهي بمثابة أداة رائعة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

قمة الامارات للاستثمار

تستضيف دولة الإمارات "قمة الإمارات للاستثمار" في الربع الأول من عام 2022، وهي قمة عالمية ستربط صناديق الاستثمار بالقطاعين العام والخاص لخلق فرص استثمارية تجتذب 550 مليار درهم من الاستثمار الأجنبي المباشر على مدى السنوات التسع المقبلة.

مشروع Project 5Bn

سوف يتضمن المشروع  المذكور تخصيص 5 مليارات درهم من بنك الإمارات للتنمية  لدعم المشاريع الإماراتية في القطاعات ذات الأولوية.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

ينبغي أن يكون موقع Invest.ae منصتك المفضلة للعثور على التمويل، كما لا ينبغي تفويت قمة الإمارات للاستثمار نظرًا لعدد اللاعبين البارزين المحتمل تواجدهم هناك. وبالنسبة لمشروع الـ 5 مليار، يرجى الرجوع إلى مجلس التنمية الاقتصادية لاكتشاف القطاعات ذات الأولوية التي سيتم تخصيص التمويل لها إذا ما كنت رائد أعمال إماراتي - ومن يدري، فربما قد يحالفك التوفيق وتجد نفسك مطابقًا للشروط ومستحقًا للتمويل.

الأعمال الجديدة والتوطين

نافس

يشتمل برنامج نافس، الذي يتألف من الحزمة الثانية من المبادرات التي تم الإعلان عنها، والتي بلغ عددها 13 مبادرة، على إصلاحات وحوافز مالية لتعزيز فرص العمل لكل من الإماراتيين الشباب وذوي الخبرة في القطاع الخاص، مع تشجيع المواطنين على بدء أعمالهم التجارية الخاصة.

وبموجب برنامج نافس، ستنفق الإمارات ما يصل إلى 24 مليار درهم إماراتي لتوظيف 75000 إماراتي في القطاع الخاص خلال الأعوام 2021-2025 ، بهدف أن يشغل المواطنون 10 في المئة من وظائف القطاع الخاص في الإمارات بحلول عام 2025.

كما سيتم تحفيز المواطنين لبدء أعمالهم الخاصة في سوق العمل.

ويمكنك العثور على مزيد من التفاصيل حول عروض برنامج نافس هنا.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

مع تخصيص نطاق واسع من برامج دعم التوطين، بإمكانك الرجوع  إلى القائمة الكاملة في الرابط أعلاه لاكتشاف أي منها يمكنك الاستفادة منه كإماراتي يعمل في القطاع الخاص.

توظيف

الإقامة الخضراء

تم اعتماد "الإقامة الخضراء" Green Visa، وهو نظام إقامة جديد في دولة الإمارات يفصل تصريح الإقامة عن تصريح العمل، بحيث تكون الإقامة ذاتية على الموظف وليست على الشركة، تستهدف أصحاب المهارات العليا، والمستثمرين ورواد الأعمال وأوائل الطلبة والخريجين. وتتضمن مجموعة من الامتيازات الجديدة المختلفة عن الإقامة العادية.

الإقامة الحرّة

كونها أول بادرة اتحادية من نوعها، ستمكّن هذه الإقامة العاملين لحسابهم الخاص من كفالة أنفسهم بأنفسهم.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

تفتح كل من الإقامة الخضراء والإقامة الحرّة خيارات للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة التي تتطلع إلى توظيف المواهب الوافدة المتخصصة. كما يُسهل وجود خيار التأشيرة الثاني العثور على موظفين مستقلين وافدين في الإمارات العربية المتحدة، نظرًا لمكانة الدولة كمركز للابتكار والأعمال.

خصوصية البيانات

قانون البيانات الإماراتي

سيمكن هذا القانون الأفراد من التحكم في كيفية استخدام بياناتهم الشخصية وتخزينها ومشاركتها في خطوة تهدف إلى حماية خصوصية الأفراد والمؤسسات والحد من استخدام الكيانات للبيانات الشخصية من أجل الربح.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

إذا كانت شركتك تتعامل مع البيانات الشخصية للعملاء، فيجب عليك التأكد من إلمامك بهذا القانون لضمان الالتزام وأفضل الممارسات.

الاقتصاد الرقمي

100 مبرمج كل يوم وقمة PyCon العالمية للبرمجة 

يهدف مشروع "100 مبرمج كل يوم" إلى جذب 3000 مبرمج شهريًا إلى القوى العاملة بالدولة، وزيادة عدد المبرمجين من 64000 إلى 100000 في 12 شهرًا ، بالإضافة إلى تسهيل إنشاء شركات البرمجة في الإمارات من خلال مجموعة من الحوافز والمزايا.

من ناحية أخرى، من المتوقع أن تكون قمة بايكون أكبر قمة برمجة تعقد في الشرق الأوسط. ومن المقرر أن يقام الحدث في النصف الثاني من عام 2022. وسيساعد هذا الحدث على تطوير المواهب والخبرات الرقمية، وإلهام واستنهاض مشاريع التكنولوجيا المبدعة، وربط مجتمع عالمي من المبرمجين بالقطاعين العام والخاص، وكذلك بالمؤسسات الأكاديمية.

ستجمع القمة الخبراء والقادة والمواهب والمتخصصين وأصحاب المصالح  في هذا المجال من جميع أنحاء العالم، وستعقد ورش عمل وحلقات نقاش وجلسات تدريبية لعرض أحدث الاتجاهات والتطورات في البرمجة والاقتصاد الرقمي.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

إذا كنت تتطلع إلى إنشاء شركة صغيرة أو متوسطة الحجم للبرمجة أو في مجال رقمي، أو إذا كنت تدير بالفعل شركة تحتاج إلى خبرة في البرمجة، فإن هذه المبادرات ستجعل من السهل عليك العثور على مجموعة مواهب محلية من المبرمجين. وبالإضافة إلى ذلك، عليك التأكد من التمعن في الحوافز والمزايا التي سيقدمها مشروع "100 مبرمج كل يوم".

القطاع الصناعي

شبكة الثورة الصناعية الرابعة

ستعمل شبكة الثورة الصناعية الرابعة على تعزيز تبني التقنيات المتقدمة في قطاع الصناعة الوطنية. ويهدف المشروع إلى إنشاء وتنمية 500 شركة وطنية مجهزة بتقنيات الثورة الصناعية الرابعة وقوة عاملة متقدمة تقنيًا، وهذا من شأنه أن يمثل نقطة اهتمام لرواد الأعمال المحتملين.

وستقوم الشبكة أيضًا بجمع 15 شركة وطنية رائدة في مجال تبني التكنولوجيا لنقل المعرفة وتبادل أفضل الممارسات وتدريب 100 رئيس تنفيذي في القطاع الصناعي على أحدث الاتجاهات الرقمية. ومن خلال هذه الشبكة، سيتم تطوير مؤشر جاهزية الصناعة الذكية لدعم التحول الرقمي لـ200 شركة صناعية بعد تقييم كفاءة العمليات الرقمية.

مشروع Tech Drive

سيدعم مشروع Tech Drive، الذي تبلغ قيمته 5 مليارات درهم، اعتماد التكنولوجيا المتقدمة في القطاع الصناعي على مدى السنوات الخمس المقبلة، وسيوفر برامجًا وحوافزًا لدعم رواد الأعمال في القطاع الصناعي.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

مع شبكة الثورة الصناعية الرابعة التي تهدف إلى إنشاء 500 شركة جديدة في القطاع الصناعي في الإمارات العربية المتحدة، يُنصح رواد الأعمال المحتملين المهتمين بهذا القطاع من القطاعات الاقتصادية بفحص وتدارس كيف يمكن للشبكة مساعدتهم في التأسيس. وأما بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة الموجودة بالفعل الآن في المجال الصناعي، فستوفر كلتا المبادرتين فرصًا لتوسيع ورفع مستوى المهارة لهذه الشركات.

التجارة المحلية

برنامج القيمة الوطنية المضافة

يهدف "برنامج القيمة الوطنية المضافة" إلى المساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

سيترتب على هذا البرنامج:

● إعادة توجيه أكثر من 50 في المائة من إنفاق الجهات الحكومية والشركات الوطنية على المشتريات والخدمات إلى الاقتصاد الوطني بحلول عام 2031.
● السعي إلى زيادة حجم المشتريات من 33 مليار درهم إلى 55 مليار درهم بحلول عام 2025 وتقديم حلول تمويل تنافسية للموردين المحليين.
 ● استهداف خلق الطلب على المنتجات والخدمات المحلية من خلال إعادة توجيه أكثر من 42 في المائة من مشتريات الحكومة الاتحادية والشركات الإماراتية الكبرى إلى المنتجات والخدمات المحلية، وزيادة الموردين المحليين من 5000 إلى 7300، حيث أن كل ما سبق مستهدف بحلول عام 2025. 

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

يتطلع "برنامج القيمة الوطنية المضافة" إلى توجيه الإنفاق الحكومي إلى داخل البلاد، مما يعني أن الموردين المحليين من الشركات الصغيرة والمتوسطة سيستفيدون بشكل كبير إذا كان بإمكانهم معادلة أو تجاوز المنافسين الدوليين. ولا تنس التمعن في حلول التمويل التنافسية التي ستكون معروضة.

التجارة العالمية

اتفاقيات اقتصادية مع ثمانية أسواق عالمية

أعلنت حكومة الإمارات العربية المتحدة أنها ستبرم اتفاقيات شراكة اقتصادية شاملة مع ثمانية أسواق عالمية رئيسية. حيث تهدف هذه الاتفاقيات إلى تحقيق زيادة سنوية قدرها 40 مليار درهم إماراتي في حجم التجارة الإماراتية الحالية البالغة 257 مليار درهم إماراتي مع هذه الأسواق.

برنامج 10x10

يهدف برنامج 10x10 إلى تحقيق زيادة سنوية في صادرات البلاد بنسبة 10 بالمائة في 10 أسواق رئيسية هي: الصين والمملكة المتحدة وهولندا وإيطاليا وروسيا وبولندا ولوكسمبورغ وأستراليا ونيوزيلندا وإندونيسيا.

ومن خلال وجود نظام متكامل للحوافز والمزايا، سيعمل البرنامج على تحقيق نمو بنسبة 14 في المائة من التدفقات التراكمية الخارجة للاستثمار الأجنبي المباشر بحلول عام 2030، ونمو الاستثمار الأجنبي المباشر الموجه إلى البلدان المستهدفة بنسبة 24 في المائة بحلول نفس السنة.

كيف سيؤثر ذلك على أعمالك؟

ستفتح هذه المبادرات فرصًا جديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة للتعامل مع بعض أكبر الأسواق في العالم، بينما تفتح الباب لفرص استثمارية جديدة وشركاء وموردين جدد والى ما ذلك.
 




 


 


 

قد يعجبك ايضا