بدأت القصة بطبق من البرياني: والآن فإن HeyChef هي أول خدمة طاه شخصي عبر الإنترنت في الإمارات العربية المتحدة

بدأت القصة بطبق من البرياني: والآن فإن HeyChef هي أول خدمة طاه شخصي عبر الإنترنت في الإمارات العربية المتحدة 

Mark Anthony Karam
مقابلات

تم إطلاق هذه الخدمة خلال ذروة الوباء، حيث نجحت HeyChef في اجتياز تحديات التنافسية الشديدة لسوق المأكولات والمشروبات، وإجراءات التباعد الاجتماعي، فضلًا عن فترات حظر التجوال، وذلك لجلب تجربة جديدة لمواطني الدولة لتناول الطعام داخل منازلهم.

وعندما يتعلق الأمر بصناعة المأكولات والمشروبات في الإمارات العربية المتحدة، فإن العلامات التجارية موجودة بكثرة. ونظرًا لكون الدولة الإمارات بوتقة تنصهر فيها مختلف الثقافات والأعراق، كما أنها تتمتع بثقافة حب الأطعمة وتناول الوجبات الغذائية ذات الجودة العالية، فقد شهدت الدولة عددًا جيدا بالفعل من شركات المأكولات والمشروبات الجديدة والمثيرة.

إن قطاع تقنيات الأغذية، وبالذات ما يرتبط منها بالتوصيل والشركات القائمة عليه، قد شهد نشاطًا متزايدًا، خاصة بعد أن أدت ظروف COVID-19 تدريجيًا إلى نقل تجربة تناول الطعام من المطاعم وصالات الطعام والذهاب بها إلى المنزل. وقد ارتفعت في واقع الأمر مبيعات سوق المواد الغذائية والمشروبات في الإمارات عبر الإنترنت إلى حد كبير، بنسبة 255٪ على أساس سنوي في عام 2020 لتصل إلى 412 مليون دولار.

وكان على الشركات القائمة على خطط وجبات الأطعمة وتوصيلها أن تكثف جهودها لتلبية هذا الطلب، والآن فإن هناك نوعًا جديدًا من الخدمات من شأنه أن يحدث ثورة في هذه الصناعة.

HeyChef: أول خدمة طاه شخصي عند الطلب على الإنترنت في الإمارات العربية المتحدة

براناف أرورا ومقدها كالفادي ، مؤسسا HeyChef

في أمسية أسبوعية مثل أي مساء آخر، جلس الزوجان براناف أرورا ومقدها كالفادي لتناول طبقهما المفضل على العشاء وهو: طبق من البرياني. وبينما كان الاثنان يستمتعان بوجبتهما، أدركا مدى روعة أن يستطيعا العودة متأخرين من العمل للمنزل في منتصف الأسبوع دون القلق بشأن عشائهما.أما طبق البرياني السابق ذكره، فكان قد تم تحضيره طازجًا عند الطلب من قبل طاه شخصي حر وغالبًا ما يستأجره الزوجان. وبما أن مفهوم توظيف طاه شخصي ليس بغريب على دولة مثل الإمارات المعروفة بحفلاتها وتجمعاتها الكبيرة والفخمة، فالشركات التي تقدم هذا النوع من الخدمة موجودة، كما أن الطهاة العاملين لحسابهم الشخصي متاحون في السوق أيضًا.

ومع ذلك، فهناك خدمة لم تكن متاحة من قبل: وهي منصة رقمية عند الطلب يمكن أن تبسط من عملية طلب طاه شخصي بحيث يصبح بسهولة طلب سيارة أوبر أو وجبة عبر تطبيق طلبات. وهذا هو الشيء الذي حدده الزوجان أرورا حيث قال براناف أرورا لمنصة أبوظبي للأعمال بأن إتاحة ذلك" أمر منطقي، وفكرة فريدة جدًا".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by HeyChef (@heychef.ae)

اضطراب السوق في اللحظة الأخيرة

وسريعًا وخلال بضعة أشهر منذ ذلك العشاء المشهود في نوفمبر 2019 وحتى فبراير من عام 2020، فقد كانت الشركة الجديدة للزوجين جاهزة لدخول السوق، وقد أطلق عليها اسم HeyChef، إلا أن هذه الخطة سرعان ما تغيرت بسبب ورود التقارير من جميع أنحاء العالم بشأن فيروس جديد ينتشر بسرعة ويصيب الآلاف من سلالة فيروس كورونا الجديد.

وبطبيعة الحال، فقد تأخرت خطط الزوجين وخرجت عن مسارها الأصلي المرسوم. ولكن وبعد الكثير من العمل والمثابرة، بالإضافة إلى ضربة حظ أتت مع تخفيف قيود حظر التجوال في الإمارات بعد ثلاثة أشهر شاقة، تم أخيرًا إطلاق الشركة في دبي خلال شهر مايو الماضي مع اثنين من الطهاة (بدلاً من الخمسة المخطط لهم في الأصل). كما أن التباعد الاجتماعي قد شكل تحديًا إضافيًا للشركة الناشئة لم يكن بإمكان أحد توقعه، ولكن بعد شهور من العزلة الاجتماعية والاعتماد على توصيل الطعام، فقد أصبح الزبائن يتوقون للحصول على وجبة مطبوخة دافئة وطازجة، مما ساعد حظوظ شركة HeyChef.

وبعد أكثر من 600 زبون و5000 حجز، فمن الممكن القول بأن شركة HeyChef قد استقرت بشكل جيد ووطدت حضورها في هذا الركن من السوق.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by HeyChef (@heychef.ae)

كيف تعمل الشركة؟

فعليًا، فإن الزبون يقوم بتسجيل الدخول إلى موقع HeyChef، ويراجع مجموعة مختارة من الطهاة المتخصصين في المأكولات المختلفة ويحجز مع واحد منهم وفقًا لمن هو متاح، كما يختار نوع الخدمة التي يريدها (خدمة لمرة واحدة، أسبوعيًا، إلخ)، بالإضافة إلى التفضيلات الشخصية والغذائية، ويختار كذلك إما توفير المكونات اللازمة للأطباق أو دفع رسوم إضافية للطاهي ليحضرها معه.

وأما بالنسبة للدفع، فيتم القيام به من خلال الإنترنت عبر بوابات الدفع، حيث يمكن للزبائن الحجز مع طاه لمدة ساعتين كحد أدنى فما فوق، مع تكلفة قدرها 75 درهمًا للساعة لخدمة المرة الواحدة، على سبيل المثال.

وقد أوضح براناف أن جزءًا كبيرًا من تسويق خدمتهم تتمثل في الاعتماد على الطهاة كوجه للشركة. حيث أن ذلك لا يساعد فقط في إعطاء الهوية المناسبة لعلامة الشركة التجارية، بل يساعد الزبائن أيضًا على التعرف على الطاهي الذي يختارونه قبل وصوله إلى منزلهم. وفي نهاية المطاف، فعندما تتضمن الخدمة التي تقدمها شركتك دخول شخص غريب إلى منزل عميلك، فمن الطبيعي أنك ستفعل كل ما في وسعك للمساعدة في جعل هذه التجربة سلسة وآمنة قدر الإمكان.

كما قال براناف: "إن هذه الممارسة تنشئ معرفة افتراضية، وبمجرد أن يأتي الطاه إلى منزلك، يكون هو ذاك الشخص الذي رأيته على الإنترنت".

حيث يصل الطهاة بالزي الرسمي الكامل وهم يرتدون قناع الوجه الواقي ومجهزون بآنيتهم الخاصة، ويتكفلون بعملية الطهي كاملة: من إعداد الطعام إلى التنظيف.

وأما بالنسبة لزبائنهم، فقد أشار براناف إلى أن الخدمة تشمل الجميع: من الأزواج، إلى الأطفال، إلى المضيف أو راع الحفلة الذي يفضل أن يكون لديه طاه مخصوص لا يكتفي فقط بطهي وجبات طازجة عند الطلب، ولكنه أيضًا يساعد على تحقيق توفير في التكلفة بالمقارنة مع خدمات التعهد بالطعام والتي يتم فيها محاسبة المضيف عن كل ضيف على حدة.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by HeyChef (@heychef.ae)

الخطوات التالية

لا تزال شركة HeyChef حاليًا مشروعًا ممولًا ذاتيًا، حيث من المحتمل أن يفكر الزوجان المغامران في جولة تمويل مستقبلية لتنمية وتوسيع عملياتهما.

أما بالنسبة لجهود التوسع المستقبلية، فإن أبوظبي هي الوجهة الأولى في أذهانهم.

وفيما يتعلق بفريقهم في دبي، فإنهم يريدون الوصول إلى عشرة من الطهاة هذا العام.

قد يعجبك ايضا