تصل Kraken إلى شواطئ أبوظبي: تسلط المنصة الأمريكية لتداول العملات المشفرة الضوء على توسعها في دولة الإمارات وتداول الأصول الافتراضية بالدرهم

تصل Kraken إلى شواطئ أبوظبي: تسلط المنصة الأمريكية لتداول العملات المشفرة الضوء على توسعها في دولة الإمارات وتداول الأصول الافتراضية بالدرهم 

مارك انتوني كرم
مقابلات

وفقًا لـKraken، فإن عملاءها الإماراتيون يتعاملون بالفعل معها بحجم تداول يزيد عن مليار دولار، على الرغم من عدم تمكنهم من استخدام عملتهم المحلية لذلك. ولذلك، فإن المقترح الخاص بتداول العملات المشفرة بالدرهم الإماراتي سيكون نعمة كبيرة بالنسبة للمستثمرين الإماراتيين.

وهذا العام، أصبحت Kraken، موقع التداول للعملات المشفرة والذي يقع مقره في الولايات المتحدة، أول بورصة عالمية للعملات المشفرة تحصل على ترخيص بإجازة الخدمات المالية (FSP) لتشغيل منصة تبادل للأصول الافتراضية المنظمة في سوق أبوظبي العالمي (ADGM)، المركز المالي الدولي لعاصمة الإمارات العربية المتحدة. 

وكانت Kraken قد تأسست في عام 2011، وهي واحدة من بورصات العملات الرقمية الرائدة في العالم، والتي يمثل توسعها في أبوظبي دفعة كبيرة لقطاع الـ Web3 في دولة الإمارات العربية المتحدة، لا سيما بالنظر إلى أن Kraken ستكون أول مجموعة تبادل عالمية للأصول الافتراضية في البلاد تقدم للمستثمرين القدرة على الاستثمار، والتجارة، والسحب، وإيداع الأصول الافتراضية (البيتكوين والإيثر)، مباشرة بالعملة المحلية المتمثلة بالدرهم.

وبشكل عام، فإننا نشهد دفعا رئيسيًا في مساحة الـWeb3 في الإمارات العربية المتحدة. ومن ناحيته، فقد تصدر سوق أبوظبي العالمي عناوين الصحف عندما قام بتقديم أول إطار تنظيمي شامل وقوي للأصول الافتراضية في العالم خلال عام 2018. حيث حذت دبي حذوه هذا العام، وذلك مع إطلاق هيئة دبي لتنظيم الأصول الافتراضية في مركز دبي المالي العالمي.

ويتشارك بنيامين أمبين، العضو المنتدب في منصة Kraken لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعض الأفكار مع منصة أبوظبي للأعمال حول مكتب الشركة الجديد في أبوظبي، وكذلك بشأن دمج العملة الإماراتية (الدرهم) في موقع التداول الخاص بها، وما إلى ذلك.

بنيامين أمبين، العضو المنتدب في منصة Kraken لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لماذا كانت أبوظبي وجهتكم المفضلة عندما قررتم التوسع إلى منطقة الشرق الأوسط؟

إن لدى الإمارات العربية المتحدة استراتيجية تشفير طموحة وجذابة. حيث كان تبنيها لهذا الأمر سلسًا وسريعا، وهو ما يتضح من قيام حكومة الإمارات العربية المتحدة نفسها بإدخال استخدام تقنية  البلوكتشين في معاملاتها، وذلك بدعم من استراتيجية الإمارات للبلوكتشين. وقد قطعت أبو ظبي خطوات كبيرة لتصبح مركزًا عالميًا للعملات المشفرة، من خلال تشريعات مدروسة جيدًا وهيئة ذات رؤية دولية تحظى باحترام كبير في صورة: سوق أبوظبي العالمي (ADGM) وإطارها التنظيمي للأصول الافتراضية، والذي يستمر في تسريع الابتكار وتشجيع التبني.

وفي ضوء ذلك، تعد أبوظبي مكانًا طبيعيًا لـKraken وسوقًا محوريًا استراتيجيًا، حيث نواصل توسيع نطاق خطط النمو العالمية. وبصفتنا أول بورصة عالمية منظمة بالكامل لتمكين المستثمرين المحليين من شراء العملات المشفرة مباشرة بالدرهم الإماراتي، سوف نقوم بزيادة النشاط والتبني وتدفقات الاستثمار، والأهم من ذلك الوعي بمكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كسوق عالمي متسارع للعملات المشفرة، والذي تلعب فيه أبوظبي وسوقها العالمي دور غرفة المحرك التي تعزز هذا النمو.

ما رأيك في الإطار التنظيمي العام لتداول الأصول الافتراضية في سوق أبوظبي العالمي؟

يعد إطار عمل الأصول الافتراضية لسوق أبوظبي العالمي (ADGM) مثالًا رائعًا على كيفية تعامل المنظمين على مستوى العالم مع التشفير. وبالنسبة لـKraken، فقد برزوا كشريك أساسي عندما قمنا بإطلاق نظام تداول العملات المشفرة بالدرهم الإماراتي في دولة الإمارات العربية. إن حجم سوق أبوظبي العالمي (ADGM) ومكانته وسمعته المعترف بها دوليًا كمركز قوي للخدمات المالية، جنبًا إلى جنب مع التكيف المستمر للسوق ومراجعته الدائمة لإطاره، يجعلان من ADGM رائدًا عالميًا متحررا ومثاليا لتنظيم الأصول الافتراضية.

ونحن مهتمون - جنبًا إلى جنب مع سوق أبوظبي العالمي (ADGM) - بمواصلة زيادة التمكين والوعي بمساحة التشفير. ونرغب في بناء فهم واضح للأساسيات المتعلقة بالتشفير.

إن التعليم والتبسيط سيمثلان مفتاح التبني، حيث يتوقف عليهما استدامة التبني. ونحن نريد أن نلعب دورًا نشطًا في بناء هذا الفهم، كما أن سوق أبوظبي العالمي يعتبر شريكا مثاليا لتحقيق ذلك. فمعهم، نهدف إلى تعزيز روح المبادرة والابتكار في مجال التكنولوجيا المالية في المنطقة.

ما مدى أهمية قيام شركة Kraken باقتراح تداول المعاملات التجارية المشفرة بالدرهم؟ هل تعتقد أن هذا سيساعد في تقليل العوائق أمام الولوج إلى هذا المجال الجديد نسبيًا؟

سوف تكون Kraken أول بورصة عالمية منظمة بالكامل تقدم لعملائها الإماراتيين وصولًا خال من الاحتكاك إلى العملات المشفرة باستخدام الدرهم الإماراتي كواحد من طرفي أزواج التداول التجاري.

ولا يمكن أن تكون هناك مبالغة في تقرير فائدة ذلك: إذ أن عملاءنا من الإمارات العربية المتحدة يقومون بالفعل باستخدام Kraken للتعامل بحجم تداول يزيد عن أكثر من مليار دولار بدون أمر مباشر. وإن إطلاق أزواج التداول بالدرهم الإماراتي سيمكن Kraken من الدخول مباشرة إلى أسواق رأس المال السائلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يمكن المستثمرين المحليين من تجنب رسوم صرف العملات الأجنبية المكلفة والمرهقة والمستهلكة للوقت وإفساح المجال أمام تداول ميسور التكلفة ومفتوح وخال من الاحتكاك.

ومن خلال القيام بذلك، ستمكن Kraken المستثمرين الإقليميين من الوصول المباشر إلى فئة الأصول الافتراضية على نفس مستوى نظرائهم العالميين. وسيؤدي تداول العملات المشفرة بالدرهم أيضًا إلى تسريع محاولة الإمارات العربية المتحدة لتنويع أكبر بكثير، وسوف يساعد في جذب المزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى البلاد.

ما هي الإمكانيات المرتقبة التي تتوقعونها لتداول العملات المشفرة في الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط ككل؟ وهل التداول بالعملات المحلية أمر تودون الدفع به إلى بلدان أخرى على الصعيد الإقليمي؟

تعد منطقة الشرق الأوسط أحد أسرع الأسواق نموًا في مجال التشفير. وقد وجد استطلاع حديث لـ Gemini أن أكثر من 35% من الإماراتيين يمتلكون بالفعل شكلاً من أشكال العملة المشفرة، مما يجعل الإمارات العربية المتحدة ثالث أكبر دولة في العالم من حيث تبني التشفير. وكذلك، تنمو الثقة ويتحقق المزيد من الاهتمام السائد بهذا الموضوع. وقد كشف تقرير يوجوف الأخير عن الإمارات أن 2 من بين 3 أشخاص (67٪) من سكان الإمارات مهتمون بنشاط بالعملات المشفرة.

ولطالما كان تقديم دعم العملات الورقية المحلية ركيزة أساسية لاستراتيجية Kraken العالمية: فلقد كنا من أوائل بورصات العملات المشفرة التي قدمت أزواج تداول اليورو في عام 2013. تتيح إمكانية تحويل العملات الورقية إلى عملات مشفرة الوصول إلى هذا السوق لمزيد من الأشخاص حول العالم، وبالتالي تعزيز مهمتنا في تسريع الاعتماد الدولي للعملات المشفرة.

وفي حين لا يمكننا مناقشة قوائم التداول التجاري المستقبلية المحتملة، فمن المهم ملاحظة أننا لا نأخذ على محمل الهزل أي قرار لدعم التداول باستخدام زوج جديد من العملات الورقية. وبالتالي فإنه لشهادة قوية على التوجه الحكيم والملهم لدولة الإمارات العربية المتحدة في سعيها لتصبح مركزًا عالميًا للعملات الرقمية أن شركة Kraken قد اختارت هذه الدولة تلقائيًا لإطلاق أزواج تداول محلية فيها.

ما هي أهم أولويات شركة Kraken داخل الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط خلال السنوات الخمس المقبلة؟

نحن متحمسون لكوننا أول مزود مرخص بالكامل لجلب تداول العملات المشفرة المباشر بالدرهم الإماراتي ونأمل في جلب المزيد من الأوائل إلى المنطقة في الأشهر والسنوات القادمة.

ويظل تركيزنا الآن على ضمان طرح أزواج تداول الدرهم الإماراتي بسلاسة والتأكد من أننا نبدأ وننوي الاستمرار قدما بتقديم أفضل تجربة ممكنة للعملاء. ويشمل ذلك تعيين فريق كامل مكرس للعمل في المنطقة والاتصال بالمجتمع المحلي. ولقد حققنا بالفعل تقدمًا كبيرًا من خلال فريق القيادة العليا الذي تم إنشاؤه بالفعل في المنطقة، بالإضافة إلى مكتب يعمل بكامل طاقته في جزيرة الماريا.

وبعد انطلاقنا للتو في المنطقة، نريد أن نتأكد من أننا نعمل باستمرار على صقل عروض منتجاتنا للتأكد من أن المستثمرين يتمتعون بأفضل تجربة جودة وأفضل استثمارات عالية الجودة. كما أن لدينا بالطبع طموحات كبيرة أخرى للمنطقة على الرغم من أننا نواصل التركيز على تقديم عروضنا بشكل صحيح قبل التوسع أكثر.

قد يعجبك ايضا